Nos produits

  • قناع الطين الاخضر

    د.ت 7,000

    تجديد خلايا البشرة وإعادة التوازن لها، وإعطاؤها الأوكسجين اللازم. تعقيم البشرة وإزالة السموم والجراثيم، وتقليل بروز البثور، وحبّ الشباب، والأكزيما. تقوية البشرة وإضفاء نضارتها، فيعمل على إغلاق مساماتها. تنظيف البشرة من الأوساخ والشوائب، ويعمل على تبييضها. امتصاص الزائد من زيوت ودهون البشرة. تقشير البشرة، وتجديد الدورة الدمويّة فيها؛ لأنّه يساعدُ على إزالة الخلايا الميّتة، وتصفية البشرة. الحدّ من من ظهور البقع والنقط السوداء. تكرارها مرّةً واحد كلَّ أسبوعيْن.

  • زيت برز شبت

    د.ت 4,000

    تعتبر بذور الشبت من أقوى مضادّات البكتيريا فهي مفيدة لتطهير الجسم من الداخل والخارج، وحمايته من شتّى أنواع العدوى، والبذور المحمّصة ذات فائدة مؤكّدة لتطهير الجروح الجلديّة. يعمل الشبت على مقاومة الشوارد الحرّة في الجسم، والتي يتسبب تراكمها في نموّ الأورام السرطانيّة، وبعض الالتهابات، وأمراض القلب. تفيد بذور الشبت في تقوية العظام، ومنع هشاشتها؛ وذلك لاحتوائها على نسبة عالية من الكالسيوم. تستخدم بذور الشبت في علاج الحازوقة، إذا تمّ تناول ملعقة منها مع كوب من الماء المغليّ. تساعد بذور الشبت على علاج مشاكل الجهاز الهضميّ، حيث إنها توصف للصغار لعلاج المغص في البطن، وتسكين آلام وتقلّصات المعدة والأمعاء، بشكل عامّ عند الكبار، لأنّها تحسّن من عمل الجهاز الهضميّ، وتطرد الغازات المعويّة، كما أنّها تعالج الإمساك؛ لاحتوائها على الألياف، وتقي من حدوث الإسهال؛ لاحتوائها على مضادّات البكتيريا، كمّا أنّها تخفّف من حموضة المعدة، وتعطي للفمّ رائحة منعشة؛ لاحتوائها على اليخضور؛ لذا توصف لمن يعانون من رائحة فمّ كريهة. تعالج بذور الشبت في التخلّص من آلام الرأس وعلاج الصداع المستمرّ. بذور الشبت علاج فعّال للأرق الليليّ، حيث إن مضغ القليل من بذور الشبت، أو شرب منقوع الشبت يساعد على الاسترخاء، والنوم العميق الهادئ. تعمل بذور الشبت على تهدئة الأعصاب، وتعالج التوتّر العصبيّ، وحالات القلق والعصبيّة المفرطة، إذ تحتوي على زيوت عطريّة، تُستخدم كمشروب مسكّن ومهدّئ، ومصفّي للذهن، كالبابونج واليانسون. يُعتبر الشبت مقويّاً جنسيّاً للذكور والإناث، إذ يزيد من القدرة والرغبة الجنسيّة. يحسّن الشبت مظهر البشرة، ويجعلها نضرة، وشابّة، وخالية من الشوائب والتجاعيد. مدرّ قويّ للطمث المحتبس، ويساعد على تنظيم الدورة الشهريّة لدى الإناث. استخدام مغليّ البذور ككمادات يفيد في علاج أورام الجهاز التناسليّ. تفيد بذور الشبت في علاج التقيّح في العيون. بذور الشبت تساعد على إدرار الحليب لدى الأم المرضع.

  • زيت ذيل الحصان

    د.ت 7,500
    • قوة جبارة لتطويل الشعر و تكثيفه بشكل ملحوظ من اول استعمال
    • اكثر قوة
    • تغذية كاملة من الجذور حتى نهاية الاطراف و بقوة
    • منع تساقطه و تقصفه
    • ترطيب عميق و لمعان اكثر
  • زيت الحبة السوداء للشعر

    د.ت 14,000
    • منع تساقط الشعر
    • علاج مشكلات التلف و التقصف و الشيب
  • زيت ديسك

    د.ت 10,000

    يخفف الم المفاصل-عرق النسا-انزلاق خضرفي-خشونة الركبة

  • خزامى

    د.ت 4,000

    يعمل على طرد الغازات من الأمعاء والقولون التي تسبّب النفخة.
    يساعد عضلات الجهاز الهضمي على الارتخاء والتهدئة.
    يساعد في عملية هضم الدهنيات من خلال زيادة إفراز العصارة الصفراء المسؤولة عن ذلك.
    يخفّف من آلام الطمث عند النساء، وذلك من خلال تقليل حدوث التشنجات في بطانة الرحم سواء قبل فترة الحيض أو أثناءها.
    يحمي من الإصابة بأمراض السرطان المختلفة، مثل: القولون، والبنكرياس، لاحتوائه على مواد مضادة للأكسدة تساعد في ذلك.
    يساعد في التخلص من مشكلة الأرق.
    يعمل على تنشيط عضلة القلب.
    ينشّط عمل كل من الكبد والطحال.

    يساعد على طرد السموم من الجسم من خلال تنشيط عمل الكلى.
    يمكن إستخدام شراب الخزامى للآلآم التي تصيب الحنجرة من خلال عملية المضمضة أو الغرغرة جيداً.
    يقلّل من الآم الصداع الكلّي، والصداع النصفي.
    يخفّف من الأعراض التي تصاحب مرض القولون العصبي.
    يعالج مشكلة عسر الهضم.
    يخفّف من الشعور بضيق التنفس الذي يصيب القصبات الهوائية ومجرى التنفس.
    يخفّف من الشعور بالتوتر النفسي.
    يقضي على الشعور بالدوخة والغثيان.
    يعالج الإنفلونزا والالتهابات التي تصيب الجهاز التنفسي من خلال عمل تبخيرة من مغلي الخزامى.
    يشفي من الذبحات الصدرية التي تسبب الكحة المستمرة بصوت مزعج وكذلك التخفيف من حدة السعال

  • زيت السمسم

    د.ت 4,000
    • يحسّن زيت السمسم من صحة وكفاءة الجهاز الهضمي، كما ويعد مليّناً للمعدة ويخفّف من الإمساك.
    • يحافظ زيت السمسم على صحة الأسنان ونظافتها حيث إن تناوله يؤدي إلى إزالة الطبقة الكلسيّة التي تتكوّن على الأسنان، ويعمل على جعلها بيضاء اللون، ويحافظ على صحة اللثة ويقلّل من نزف اللثة للذين يعانون من ذلك، ويمنع تسوس الأسنان حيث إن المعادن التي توجد في الزيت تعمل على قتل البكتيريا التي تسبّب تسوس الأسنان.
    • يحافظ زيت السمسم على نضارة البشرة وجمالها ويزيل خلايا الجلد الميتة، وذلك نظراً لاحتوائه على نسبة كبيرة من البروتين النباتي الذي يساعد على نمو خلايا الجلد.
    • اشتهر زيت السمسم قديمًا بقدرته العجيبة في التخفيف من ألم الحروق، وذلك لأنه يحتوي على معدن الزنك، المعدن الأساسي في إنتاج الكولاجين المهم للجلد، والذي يعمل على المحافظة على خلايا الجلد وتجديد التالف منها.
    • يحتوي على مادّة السمسمين، التي تساعد على زيادة نسبة حرق الدهون في الجسم، وبالتالي يؤدي تناوله إلى تقليل الوزن. يعمل على تخفيض مستوى السكر في الدّم، كما أنه تناوله بكميات قليلة يقي من الإصابة بمرض السكري النوع الثاني، وينظّم عمليات امتصاص السكر في المعدة والأمعاء.
    • يحافظ على صحة القلب ويقي من الإصابة بالجلطات ويقلّل من تصلب الشرايين، نظراً لاحتوائه على عناصر أوميغا الدهنية، ويخفّف من ضغط الدّم، كما ويتحكّم بكمية الضغط للدّم ضمن المستوى الطبيعي له.
    • يقي من الإصابة بهشاشة العظام، حيث إنّه يقوّي العظام نظراً لاحتوائه على الزنك والكالسيوم والفيتامينات الأخرى المفيدة للعظام والتي تحافظ على صحتها وتزيد من كثافتها. يحد من الإصابة بالتهابات المفاصل بسبب وجود عنصر النحاس فيه بكمية كبيرة، ويحارب آلام المفاصل بأنواعها.
    • وتناول زيت السمسم يؤدي إلى علاج بحة الصوت، والأمراض الصدرية ويخفف من الالام التهاب اللوزتين. يُنصح بوضعه على الوجه قبل الخروج من البيت في أيام الصيف الحارقة، حيث إنه يُستخدم كواقي للشمس ويقّلل من الإصابة بالحروق الناتجة من أشعة الشمس القوية.
    • وضعه على البشرة بشكل منتظم، يؤدي الى نعومة البشرة، والمحافظة على رطوبتها. لمن يعاني من تشقّقات وخشونة في الكعبين أو الكوعين أو الركبتين، فإنّ دهن هذه المناطق بزيت السمسم يؤدي إلى التخلّص من هذه الشقوق وإعادة النعومة لهذه الأجزاء.
  • اعشاب تصغير الكرش

    د.ت 35,000

    منح الجسم الرشاقة

    تساعد على التنحيف

  • كريم الرمان

    د.ت 30,000
    • يقوم بتغذية و احياء البشرة و اكسابها المرونة 
  • زيت الخروع

    د.ت 6,000

    يغذي الشعر و ينعمه

    مفيد للمعدة و يقضي على عفونتها

    مفيد للبشرة

    يعطي للبشرة نعومة